كورة أوروبية

الخبرة تغلب الطموح

كما كان متوقعا و رغم تطور فريق الغانرز بنسخة ارتيتا ، تمكن ليفربول من الانتصار على مضيفه ارسنال بهدفين نظيفين .

دخل ميكيل ارتيتا المباراة بالرسم التكتيكي الاعتيادي 4-2-3-1 و هو أفضل رسم تكتيكي يتماشى مع نوع لعب المدفعجية ، و بتشكيلته المثالية باستثناء غياب تومياسو المصاب، في حين بدأ يورغن كلوب اللقاء بالرسم التكتيكي 4-3-3 و دخل هو ايضا بتشكيلته المثالية.

شوط اول بعنوان ليفربول ، حيث سيطر الريدز و هدد مرمى رامسديل و فاز بالمخالفات و الركنيات ، مقابل صمت لندني رهيب ، و لكن الكرة أبت أن لا ينتهي الشوط الأول الا بالتعادل السلبي.

و في الشوط الثاني عدل المدرب الشاب للمدفعجية الأوتار ، فكأننا بالأرسنال بدأ المباراة حينها ، أصبح الفريق يهاجم و يهدد المرمى و يصنع الفرص و تمكن من افتكاك نسبة السيطرة على الكرة ، حتى خلناه سينتصر على ليفربول الأكثر جاهزية و يتجاوزه كما تجاوز الذين سبقوه و فاز عليهم الواحد تلو الآخر .

و لكن، الريدز بخبرة و واقعية : بجاهزية لاعبيه و نضجهم أكثر من شبان ارسنال ، تمكن ليفربول من حسم المواجهة المميزة لمصلحته حيث تمكن من زيارة شباك رامسديل في مناسبتين كانت الاولى بامضاء ديوغو جوتا في الدقيقة 54 ليؤكد فيرمينو تفوق فريقه و يضيف هدفا ثانيا في الدقيقة 62 . لتنتهي المواجهة بفوز الريدز بهدفين نظيفين ، فوز جعله يقترب من الصدارة بفارق نقطة وحيدة عن المان سيتي فيما بقي الجانرز رابعا و منقوص من لقائين.
محمد علي فلفول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى