أخبار الرياضة

تحليل تكتيكي لمباراة ميلان وساسولو في الدوري الإيطالي

الميلان يفوز على ساسولو بهدفين لهدف بعد مباراة سيطرة عليها ريتم متفاوت بين صعود وانخفاض فافتتح أهداف المباراة لياو الذي سجل الهدف الأسرع في الدوريات الخمسة الكبرى تاريخيا ومن بعده سجل سايلمايكرز الهدف الثاني ومن ثم في الشوط الثاني سجل براردي هدف من ركلة حرة.

الميلان اليوم من بداية المباراة واضح أنه داخل بروح ويريد الفوز رغم الغيابات وتسجيل هدف في أول ستة ثواني من المباراة جعل كتيبة بيولي ترتاح قليلاً من الضغوطات بينما ساسولو بعد الهدف الأول حاول أن يتدارك وضعه ويعيد استقراره تكتيكيا لكن سرعان ما سجل سايلمايكرز الهدف الثاني الذي صعب الأمور على ساسولو.

الميلان في الشوط الأول كان في الحالة الدفاعية يعتمد على رسم (٤-٤-٢) و كان يلعب بضغط متوسط و أحيانا ضغط عالي يكون بضغط كل من دياز ولي على قلبي دفاع ساسولو ويتقدم كيسية او تونالي للضغط على الارتكاز المشكل رأس الدايموند ويتولى الجناحين (اوغلو و سايلمايكرز) الضغط على الظهيرين ويبقى أحد محوري الفريق في وسط الملعب لتفادي الكرات الكاسرة للخطوط من الحارس ولكن هذا الضغط العالي لم يستمر لكل الشوط الاول بل بعد النصف الساعة الأول من الشوط الأول كان يضغط من نصف الملعب برسم ال(٤-٤-٢).

ساسولو اليوم هجوميا لم يكن بالعقيم بل قدر دي زيربي أن يفوز بمعركة وسط الميدان إذا أن فريقه قادر سحب كيسي تونالي عدة مرات للأمام وضربهم في الفراغ وقدر أن يخلق اللاعب الحر في وسط الميدان تونالي لم يقدر بعد برأيي أن يعوض بن ناصر دفاعيا مركزه الدفاعي سيء في بعض الأحيان واستغل دي زيربي هذه النقطة ورأينا عدة تمريرات كاسرة للخطوط كان ممكن تتحول لفرص خطيرة ولكن اللمسة ما قبل الأخيرة سيئة كانت اليوم لدى دي زيربي.

ولكن أن لم يكن هجوم ساسولو عقيم فدفاع ساسولو عقيم حيث أن في التحولات الهجومية للميلان قدر أن يخترق ساسولو ورأينا بعدة فرص منها هدف الميلان الثاني الذي بدأ من عند دياز الذي لعب الصاروخ الفرنسي ثيو والذي صنع الجناح البلجيكي الهدف.

في الشوط الثاني رجع الميلان أكثر للخلف وأعطى الاستحواذ كاملا لكتيبة دي زيربي وقدر أن يصمد أمام المنظومة الهجومية لساسولو الذي اعتمد على التسديدات أكثر في الشوط الثاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى