مباريات اليوم

تحليل خسارة ليفربول أمام ساوثهامبتون

خسر ترينت ألكسندر أرنولد الكرة 38 مرة ضد ساوثهامبتون، وهو أعلى رقم في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، وهذا يدل على سوء حال اللاعب وخاصًة في التمركز ومن ثم في الزيادة العددية.

رالف هاسنهوتل دخل بشكل خططي واحد وغرض مُعين في الشوط الأول وهو الضغط بثلاثي المُقدمة على دفاعات الريدز كي يمنع الفريق من إيصال الكرة لـ تياغو!. “هاي لاين” وضغط عالي كبير ويتحول في الحالة الدفاعية وعند تواجد الكرة بين قلبي ليفربول للبناء لـ “4-4-2”.

تواجد ألكانترا كلاعب رقم (6) للبناء وتدوير الكرة لم يكن صحيح، الأفضل كان يجب أن يكون لاعب رقم (8) كي يخلق الفُرص، لعب ليفربول على الأطراف بشكل كبير جعل الفريق يُرسل لأكثر من 40 عرضية في اللقاء ولا يوجد أي فُرص من العمق!.
كلوب لجأ لـ هيندرسون كـ قلب دفاع، ولكنه فقد خط الدفاع وخط الوسط معًا، قرار خطأ ويتحمله.

الشوط الثاني تراجع القديسين نوعًا ما بتأخر ثنائي المُقدمة للخلف كي يُحجم من تحركات تشامبرلين الذي لا أعرف لماذا شارك من الأساس؟ وفيرمينيو..

لا يجوز أن نقول غيابات ليفربول مؤثرة، لأن ساوثهامبتون غياباته مؤثرة للغاية، لا يجب إخلاق أعذار، الفريق لمرة مُتتالية لم يُسجل، 180 دقيقة دون إهتزاز شباك التفريط في نقاط أمام فولهام، ويست بروميتش، نيوكاسل وساوثهامبتون، يعتبر شيء كارثي، لذلك لا يجوز للإعلام مُجاملة يورغن.

وبمناسبة الغيابات، فان دايك مؤثر بالفعل، ماتيب، أي لاعب تُريد أن تذكره سأتفق معك ولكن غوتا هو التأثير الأكبر حاليًا، لا يوجد أهداف، لا تحركات جيدة في الثلث الأخير أو إنهاء للهجمات.

استحواذ ويست بروميتش كان 22%، نيوكاسل 27% فهذا يدل على أن الاستحواذ سلبي ودون فاعلية للريدز، وكانت التوقعات اليم تدور حول هبوط المستوى اليوم لـ ساوثهامبتون في الرواق الثاني بسبب كثرة الركض ولكن “ميد بلوك” رالف في شوط المدربين وحُسن تعامله مع الـ 90 دقيقة كان أمر مُميز، حتى في أخر 10 دقائق أدخل أكثر من لاعب كي يضغط على الريدز لكي يحرمه من إرسال العرضيات، والاستحواذ على الكرة وبناء اللعب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى