أخبار الرياضة

لوكا مودريتش الذهب الذي لا يصدأ و العجوز الذي لا يكبر

بعمر 34 عاماً ذهب البرازيلي رونالدينيو إلى فلامنغو بينما اتجه أندريس إنييستا لليابان للتوقيع مع فيسيل كوبي وهناك من ذهب للعب في الولايات المتحدة أو الصين لكن هناك لاعباً فاق توقعات الجميع بعمر تخطى 36 عاماً.

هذا اللاعب هو الأنيق لوكا مودريتش الذي بات أكبر لاعب يخوض كلاسيكو الليغا في القرن الحادي والعشرين بعمر الـ36 عاماً متجاوزاً الرقم القياسي السابق لفابيو كانافارو الذي ظهر آخر مرة في الكلاسيكو في مايو 2009 بعمر 35 عاماً و231 يوماً.

ما يقوم به اللاعب الكرواتي هو أمر ينافي المنطق والعقل والحسابات والدراسات، فهو يصنف حالياً كأفضل لاعب وسط في العالم رغم بلوغه عامه الـ36 وهو أمر يدل على العمل الدؤوب والعمل بصمت دون الحاجة لدعم من صفحات وسائل التواصل الاجتماعي أو وسائل الإعلام.

الكرواتي يقدم بالفعل أداء خيالياً في كل مباراة ليستحق الكثير من الإشادة والمديح من قبل عشاق الساحرة المستديرة ليبدو بأنه لاعب شاب بعمر 18 عاماً فقط، بسبب لياقته البدنية العالية وخفة الحركة والسرعة الممزوجة بخبرات هائلة وبذكاء كبير لينتج عن كل ذلك معزوفة موسيقية رائعة في كل لقاء.

الأسطورة الحية لوكا مودريتش حقق جائزة أفضل لاعب في نهائي السوبر الإسباني، ما دفع ريال مدريد للتفكير بقوة في تمديد تعاقده لموسم آخر ليرد بوفاء رائع بأن الأمر لن يستغرق دقيقتين ليحظى بمزيد من الحب من قبل جماهير النادي الأبيض العاصمي.

مودريتش تخطى 100 لقاء في دوري أبطال أوروبا وحقق اللقب 4 مرات وتواجد 5 مرات في فريق الموسم في دوري أبطال أوروبا، ليؤكد أن العمر بالنسبة له مجرد رقم وأن الذهب لا يصدأ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى